السوريون في السنوية العاشرة لثورتهم: واقع صعب وأمل أصعب

Iyad Abdallah, écrivain et journaliste syrien, vit en exil en France depuis fin 2013. Il se livre dans ce billet à un examen des événements organisés par les Syriens en Syrie et dans les lieux de leur exil pour l’anniversaire des 10 ans de la Révolution syrienne. Au delà des actes de commémoration, un pan de l’héritage de la révolution nous est donné à voir à travers cette rétrospective.

  • IYAD ABDALLAH

Iyad Abdallah, écrivain et journaliste syrien, vit en exil en France depuis fin 2013. Il se livre dans ce billet à un examen des événements organisés par les Syriens en Syrie et dans les lieux de leur exil pour l’anniversaire des 10 ans de la Révolution syrienne. Au delà des actes de commémoration, un pan de l’héritage de la révolution nous est donné à voir à travers cette rétrospective.  

السوريون في السنوية العاشرة لثورتهم: واقع صعب وأمل أصعب

إياد العبدالله

محطات عديدة بات السوريون على موعد مع ذكراها سنويا منذ بدء الثورة في آذار 2011، حيث يتفاعل السوريون باستحضارها تحليلا أو نقدا أو تبجيلا أو غضباً، عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو كتابة المقالات أو القيام بنشاطات ميدانية في ساحات المدن التي توزعوا عليها. بعض هذه المحطات يستقبل سوريو الثورة ذكراها بالدموع والغضب وصور الضحايا وقصصهم، من ذلك ذكرى مجزرة الكيماوي في الغوطة الشرقية التي ذهب ضحيتها أكثر من 1400 عدد كبير منهم من الأطفال، والتي مرت ذكراها الثامنة في 21 أغسطس 2021.

 تظاهر السوريون تذكيرا بهذه المجزرة، وتفاعلوا في الانترنت عبر هاشتاق #لا_تخنقوا_الحقيقة الذي اجتمعت تحته معظم الفيديوهات والصور والشهادات والغرافيك التي تناولت هذه الذكرى.    

ومنها محطات تُستذكرباعتزاز وإيجابية، كذكرى تأسيس فرق الدفاع المدني “الخوذ البيضاء” التي احتفل السوريون بعيد ميلادها السابع في 25 أكتوبر 2021.

أحيا الدفاع المدني في سورية هذه الذكرى وقوفا في حضرة نشيد “في سبيل المجد” الشهير، والذي ألفه الشاعر عمر أبو ريشة (1910 ـ 1990).  

 مثل هذه الوقائع أو المناسبات، غالبا ما تكون جامعة للسوريين المؤيدين للثورة على صعيد المشاعر والمواقف، لكن الحال ليس كذلك مع مناسبات ووقائع أخرى، فهناك الكثير مما يختلف عليه فيما بينهم. لكن المفارقة، أن الحدث الأبرز الذي يفترض أن يكون هناك اتفاقا كبيرا حوله لكونه حدثاً مؤسساً ينتمي إليه جميع من يعادي نظام بشار الأسد، وأقصد هنا الثورة السورية، غالبا ما يكون مناسبة لفتح أبواب الاختلاف بين السوريين ويكاد السجال بينهم يطال جميع الجوانب، بدءاً من تحديد يوم انطلاق الثورة وصولا إلى المآلات التي انتهت إليها. هذا الحدث، والذي مرت ذكراه العاشرة في آذار 2021، هو سيكون موضوعنا هنا.

أولاً ـ النشاط الميداني

: المظاهرات

الاحتفال بهذه الذكرى في آذار من كل عام أصبح تقليدا سورياً يحييه سوريو الداخل والشتات، حيث يتظاهر السوريون في ساحات المدن والبلدات التي توزع عليها السوريون في العالم وفي الداخل السوري الذي لم تصل إليه يد النظام بعد.                       تظاهر الآلاف من السوريين في مدينة درعا – (درعا البلد). 

تنقسم مدينة درعا إلى قسمين: درعا البلد ودرعا المحطة، هذه الأخيرة كانت في يد النظام ولذلك انحصرت المظاهرات في درعا البلد التي كانت حتى ذلك الوقت خارج سيطرة النظام الذي سيسيطر لاحقا على المدينة وريفها. للاطلاع على المظاهرة :

وبعض بلداتها

كالمظاهرة في بلدة مزيريب:

وكذلك في مدينة إدلب وبلداتها

وريف حلب

ينظر على سبيل المثال: مظاهرة مدينة الباب 
مظاهرة مدينة جرابلس:

وبعض المناطق الشرقية

في ريف دير الزور مثلا:
وكذلك في رأس العين في ريف الحسكة:
هذه المناطق جميعها خارج سيطرة الأسد، وهي، ما عدا درعا، إما واقعة تحت سيطرة فصائل الإسلاميين لاسيما هيئة تحرير الشام أو تحت سيطرة قوات سورية الديمقراطية أو الفصائل التابعة لتركيا. كما تظاهر السوريون في العديد من المدن في دول اللجوء، وكانت أهم المظاهرات في تركيا.
 
على سبيل المثال: مظاهرة إسطنبول:
ومظاهرة غازي عينتاب:

 وفي ألمانيا

على سبيل المثال- فعالية برلين:
وفي فرانكفورت التي حاول مؤيدو النظام تنديدا بما أسموه “الذكرى العاشرة للحرب على سورية” فحصلت صدامات بينهم وبين المعارضين: 

وفي فرنسا

مثلا: في ستراسبورغ :

من الممكن الإشارة الى نقاط عديدة تميزت بها هذه المظاهرات، لعل أهمها:
 

أولاً ـ تقلص جغرافية المظاهرات مقارنة بالسنوات السابقة، ويعود ذلك إلى أسباب موضوعية ترتبط بتقلص جغرافية الثورة في الداخل السوري بعد أن أعاد النظام سيطرته على العديد من المناطق خلال السنوات الأخيرة. ذات الأمر يمكن ملاحظته في الدول التي لجأ إليها السوريون، ففي السنوات الأولى بعد الثورة، كانت معظم ساحات المدن في العالم تشهد تظاهرات كبرى أو نشاطات متنوعة يشارك بها غير السوريين أيضاً، سواء في ذكرى قيام الثورة أو في مناسبات أخرى مرتبطة بها، هذا لم نراه في الذكرى العاشرة للثورة.  تفسير هذا الأمر يحتاج إلى وقفة خاصة، لكن عموماً هو متعلق بالاحباطات والانكسارات المتراكمة التي عاشها السوريين بعد أمل كبير فجرته الثورة في نفوسهم، ثمة شعور لدى الكثيرين أن ثورتهم سرقت منهم وأنها آلت إلى مجموعات من الإسلاميين والمرتزقة المرتبطين بأجندات خارجية آخر همها حياة السوريين ومستقبلهم، وأن هؤلاء جميعا ساهموا مع نظام بشار الأسد في طعن الثورة وأهلها. يرى سوريون كثر أن العالم قد تخلى عنهم، وأن لا سبيل لهم لتقرير مصير بلدهم المدمر، وأن مئات آلاف القتلى والمعتقلين ومن دمرت حياتهم ويعانون من آلام الجوع والبرد وانعدام الأمل بالمستقبل، لم يكن لمأساتهم أي معنى أو وزن عند العالم. إن مناخات اليأس والشعور باللاجدوى بدأت تتنامى بين السوريين بعد سنوات قليلة من بدء الثورة وأوصلت العديد منهم إلى الوقوع في شباك العدمية السياسية أو السلوكية، كتلك المقارنة التي تورط بها بعض الناشطين والتي يلخصها هذا السؤال: “الأسد أم داعش والنصرة؟”، البعض كان يختار هذا وآخرون يختارون العكس، غافلين عن أن كلا الطرفين لن يقبلوا بأي كان إلا إذا ألغى نفسه وأصبح داعشياً أو أسدياً. الآن لم تعد مثل هذه المقارنات موجودة، ثمة نمط جديد من العدمية والشعور بالعجز أصاب قطاعات لا بأس بها من السوريين الذين استسلموا لفكرة أن سورية أصبحت بعيدة عنهم كثيراً. كان من أبرز المؤشرات على تنامي مناخات اليأس هذه هو تراجع جميع النشاطات المرتبطة بالثورة عاماً بعد عام، كالمظاهرات والمناسبات والمحاضرات والسهرات، وآخرها ما حدث في الذكرى العاشرة للثورة.

ثانياً ـ كانت شعارات الثورة ومطالبها التي صدحت بها حناجر السوريين منذ بدء ثورتهم، حاضرة في الذكرى العاشرة لهذه الثورة، وصور الشهداء والمعتقلين، والأغاني التي غناها منشدو الثورة وكذلك الرقصات الجماعية على أنغامها. كانت هذه الاستعادة للحظات الماضية بمثابة تأكيد على أن شيئاً لم يتغير بالنسبة للمتظاهرين، فالهدف، وهو الوصول إلى الحرية عبر إسقاط النظام، لا يزال قائما رغم مرور السنين وتوالي الانتكاسات. لكن ثمة قضايا راهنة كانت حاضرة أيضا في المظاهرات، مثل الانتخابات الرئاسية التي كان يُحضّر النظام لإجرائها في أيار 2021، حيث رفع المتظاهرون شعارات تؤكد على أنه “لا شرعية للأسد وانتخاباته”. وفي الوقت الذي طالب فيه المتظاهرون ممن هُجِّروا من مناطقهم التي سيطر عليها الأسد، بالعودة الآمنة إلى بيوتهم، إلا أنهم أكدوا أن هذه العودة لا يمكن أن تتحقق ما دام الأسد باقيا، ولم يغب مطلب تحرير المعتقلين في سجون بشار في المظاهرات، وتم التأكيد على أن السوريين لا يمكن أن يكونوا متكاتفين وشعبا واحدا إلا بعد الخلاص من هذا النظام الذي زرع الطائفية والانقسام فيما بينهم.

على الصعيد الثقافي

نشاطات ثقافية وفنية عديدة تزامنت مع الذكرى العاشرة للثورة السورية واحتفت بها، شارك فيها فنانون ومثقفون سوريون وعرب وأوربيون. ربما كانت فرنسا هي الدولة التي برزت من حيث عدد النشاطات الثقافية المتنوعة التي أقيمت احتفاء بهذه المناسبة. في بدايات شهر آذار 2021 صدر كتاب ياسين الحاج صالح “رسائل إلى سميرة” والذي قامت الشاعرة الفرنسية الجزائرية سعاد لعبيز بترجمته إلى الفرنسية، مع تقديم للكاتب اللبناني زياد ماجد وملحق بقلم صديقة سميرة ورفيقتها في المعتقل وجدان ناصيف. تناولت الكاتبة الفرنسية كاترين كوكيو الكتاب بعرض مؤثر.

  في 11 آذار استضافت جامعة تولوزـ جان جوريس حلقة دراسية بعنوان: ” سوريا: الثورة، الحرب، بعد عشر سنوات”، شارك فيها مجموعة من المثقفين كفاروق مردم بك، شارلوت الخليلي، هالة القضماني، ليلى الدخلي، ياسين الحاج صالح وزياد ماجد. وفي 17 آذار صدر كتاب “كلنا شهود” عن دار أكت سود، وقد تضمن الكتاب رسوما للفنان السوري نجاح البقاعي حول التعذيب في السجون السورية، وكذلك نصوصا مستوحاة من هذه الرسوم لكتاب ومثقفين سوريين وغير سوريين.

في 20 آذار استضاف La Maison de la Poésie
أمسية بمناسبة الذكرى العاشرة للثورة السورية، شارك فيها مجموعة من الكتاب والموسيقيين، حيث تم عرض بعض النص والرسوم من كتاب “كلنا شهود” وعزفت بعض المقطوعات الموسيقية، وكان الختام مع برنارد لافيلييه الذي غنّى “وإذا عاد 
الأمل”.
 
 شارك في هذه الأمسية كلا من نانسي هيوستن ، لوران غودي ، فيليب كلوديل ، جيروم غودو ، فاروق مردم بك ووجدي معوض، إضافة إلى الموسيقيين: دومينيك ماهوت (إيقاع) ، نجاح البقاعي (غيتار وعود) ، نانسي هيستون (بيانو)، والمغني برنارد لافيلييه: 
 
وفي ذات اليوم، 20 آذار، استضاف متحف الحضارات الأوروبية والمتوسطية Mucem في مارسيليا، نقاشا حول الصراع في سورية بعد مرور عشر سنوات، أداره الصحفي جان بيير بيرين وشارك فيه كلا من سناء يازجي (مؤسسة مبادرة “الذاكرة الإبداعية للثورة السورية”)، وآنييس لوفالوا (باحثة في شؤون الشرق الأوسط) وإيف أوبين دو لا ميسوزيير (دبلوماسي فرنسي وخبير في الشؤون العربية)، تخلله بعض الوقفات الفنية التي أداها الثنائي كاترين فنسنت مع الفنان السوري محمد آل رشي.
 
وفي 25 آذار استضاف معهد العالم العربي في باريس لقاءا حول الوضع السوري مع ياسين الحاج صالح وبسمة قضماني وجان بيير فيليو. كما أقامت جمعية سورية حرية ثلاث ندوات، الأولى (الأحد 21 آذار) مع الصحفية الفرنسية غارانس لو كازن مؤلفة كتاب “عملية قيصر، في قلب آلة الموت السورية” وسيسيل بويكس الباحثة والأستاذة في    EHESS، والثانية (الأحد 28 آذار) لقاء مع جوستين أوجييه مؤلفة كتاب “بضرب من المعجزة: منفى ياسين الحاج صالح” وبحضور هذا الأخير والأستاذة الجامعية كاترين كوكيو، أما الندوة الثالثة (الأحد 11 أبريل) فهي لقاء مع ليلى فيجنال الأستاذة في جامعة رين الثانية حول سياسات الحرب والدمار والعنف ضد المدن وتهجير السكان (2011-2021) وتجزئة الأراضي السورية، وأدار فاروق مردم بيك الندوات الثلاث.
 
 

في كلمته التي ألقاها ياسين الحاج صالح في جامعة تولوز في 11 آذار بعنوان: ” عشر سنوات سورية: واقع اليأس وسياسة الأمل”، يبدأ ياسين في وصف الواقع، وهو واقع مرير يبعث على اليأس. فما هي الوقائع التي يتشكل منها واقع اليأس هذا؟ يذكر ياسين العديد منها: ” نصف مليون قتيل على الأقل (…)؛ ستة ملايين ونصف لاجئ خارج البلد؛ ما قد يصل إلى نصف ترليون دولار من الخسائر المادية، أي ما يقارب عشرة أضعاف الناتج الوطني الإجمالي قبل الثورة؛ نحو  %90  من السكان في الداخل تحت خط الفقر بحسب الأمم المتحدة، و12,4 مليون، أي ما يقترب من %60 من السكان غير آمنين غذائياً، ما يعادل مجاعة متسعة النطاق؛ وقوع البلد تحت أربعة احتلالات أجنبية جديدة: إيران، أميركا، وروسيا وتركيا، تضاف إلى الاحتلال الإسرائيلي الأقدم، وتصنيع كل منها لسوريّيها الخاصين، وانقسام البلد عملياً إلى أربع سوريات؛ والأهم من كل ذلك هو بقاء نظام إبادي، وإن بحماية أجنبية، ما يعني حرمان عموم السوريين من وعود، ليس بحد أدنى من العدالة والكرامة في وطنهم، بل بمجرد أن يكون الأسوأ صار وراءَنا”. واستناداً إلى هذه الوقائع، يرى الحاج صالح أن ما حدث خلال هذه السنوات العشر يندرج في سياق “إبادة الأمل” (speicide)، مع أن تاريخ هذه الإبادة يمتد إلى ما قبل الثورة، فاليأس في سورية هو “نظام سياسي” رمزه هو دوام حكم الأسرة الأسدية منذ 51 عاماً”.

في مقارنة بين أحداث 1982 وما حدث بعد آذار 2011، من حيث “انهيار الاطار الوطني للصراع” و”قوة المنزع الإبادي”، يرى الحاج صالح أن ما حدث مؤخرا هو أكبر مما حدث في ثمانينيات القرن الماضي بعشرين مرة. فإذا كان من نتائج أحداث الثمانينيات أن جيلا كاملاً (ثلاثون عاماً) قتلت فيه روح الاحتجاج والأمل فإنه من المحتمل أن ينقضي جيلان أو ثلاثة بعد “الجولة الإبادية” الأخيرة. لقد خرج السوريون من السياسة، أي خرجوا من دائرة تقرير مصيرهم، وهذا يعني أنهم خرجوا من سورية نفسها، ينطبق هذا على سوريي الداخل والخارج، بل وعلى النظام إلى حد ما: ” هناك سوريون في الداخل والخارج، لكن لم تعد ثمة سوريا كإطار للسياسة – كوطن – أو كوحدة مصير”.

لكن هل يعني هذا أن نستسلم لليأس؟ بالطبع لا. يقترح ياسين ما سيسميه بـ “سياسة الأمل” ويلخصها على النحو التالي: ” إن كانت مشكلة أعدائنا هي في وجودنا، فإن هذا يعني وجوب أن تكون سياستنا وجودية: إنتاج وجودنا الفاعل، المنشئ للمعاني والقيم والحقوق، وللتنظيم. وجودنا كمصير ممكن، وكحاملين لاسم ولقضية: قضية سوريا”. سياسة الأمل هذه لم نبدأ حتى الآن في إنتاجها، وقف أمام ذلك عوامل عديدة، منها: “العنف الإبادي والتمييزي” الذي مارسه النظام بحق السوريين، لكن أيضاً بسبب “تواضُع إنتاجيتنا من المعاني والقيم والتنظيم والحقوق”. لقد كانت الثورة السورية “سياسة وجود”، لكن خلال هذه العشر سنوات تحول طيف محسوب عليها عن هذه السياسة نحو سياسات عدمية، “إسلامية ـ جهادية” تمثلت في “أشكال شيطانية من الإسلامية تلبّست الثورة” أو تبعية تمثلت في خروج القرار الوطني السوري من يد السوريين في جميع مواقعهم.

إن سورية المأمولة هي سورية لم توجد بعد، هي “التي تحمي السوريين من اليأس، هي كيان سياسي يتعين تخيُّلُه، إيجادُه في الأذهان أولاً”. وهذا يعني أن علينا الوقوف عند العديد من القضايا الرمزية والتعامل معها بشكل مختلف، كالاسم والعلم والنشيد الوطني مثلاً. يرى ياسين أن “الجمهورية العربية السورية” كاسم هو مرتبط بالحكم البعثي ـ الأسدي، يتجاهل واقع التعدد في سورية، بينما ينبغي أن تكون سورية المأمولة ذات “مضمون استيعابي” للجميع، وقد يفي اسم “الجمهورية السورية” أو ما يعادله بذلك. العلم أيضاً، لا يمكن أن يكون العلم الرسمي الحالي ولا “علم الاستقلال” الذي أصبح علم الثورة، فثمة انقسام حولهما والتماهي معهما محدود. أما النشيد الوطني، فينبغي أن يكون ” أقل عسكريةً وماضويةً وإمبراطوريةً وعُظاميةً، نشيد يُحيّي كفاح السوريين ويؤكد معاني رفض الذل وإرادة الوحدة السورية ورفض الأبد”.

سياسة الأمل هي استئناف لغايات الثورة، وهو ما يعني مجابهة الأسدية و”الشياطين” التي صادرت الثورة، ومجابهة كل إقصاء أو استبعاد، وهو ما ” يقتضي قطيعة مع تصور الثورة كانقلاب سني أو ما يقاربه، أي كإنتاج للتمييز ولليأس السياسي على أسس جديدة؛ لأسدية سنية”، وخوض صراع لا بد منه ” ضد التمييز الاجتماعي والديني، ضد التمييز ضد النساء، ومن أجل الحريات الاجتماعية والدينية”.للاطلاع على كلمة ياسين كاملة- مراجعة الرابط

ثانياً ـ السوريون في العالم الافتراضي:

واقع مرير، آمال.. ونوستالجيا

تفوق حضور السوريين ونشاطهم في العالم الافتراضي عنه في الواقع. على صعيد الكتابة، انتشرت المقالات والتقارير في جميع المواقع السورية وغير السورية التي واكبت هذا الحدث وفتحت أبوابها للسوريين ليقولوا قولهم في ذكرى ثورتهم التي مضى عليها عشر سنوات. على سبيل المثال، واكب موقع الجمهورية تحت عنوان: “عشر سنوات” هذه الذكرى عبر سلسلة من المقالات والتقارير حول الثورة، بداياتها ووقائعها ومآلاتها والتفكير بالمستقبل. في تقديمها لهذه السلسلة أكدت هيئة تحرير الموقع أنها وعلى امتداد ثلاث أسابيع ستفتح المجال يوميا لنشر مواد ” لكاتبات وكتّاب سوريات وسوريين، فيها بعض التذكّر غير المتفجّع، وبعض التفكير في الحاضر دون جلد للذات ولا للآخرين، وابتعاد عن الهَلَع قدر الإمكان في محاولة تلمُّس بعض معالم المستقبل، القريب منه على الأقل. ليس مجموعُ المواد حكايتَنا الرهيبة، ولا هي حتى جزء بسيط من الأسئلة الممكنة، وقد لا تقترب حتى من جواب واحد شافٍ. إنها محاولة لأن نكون حنونين مع حطامنا وحطام غيرنا من السوريات والسوريين، ومع حطام بلدنا الرهيب”:اجعة الرابط

الحركة السياسية النسوية السورية احتفت بدورها، عبر فيديوهين، بالذكرى العاشرة للثورة، وكان ذلك عبر انتاج فيديوهين. في الفيديو الأول أجابت مجموعة من الناشطات العضوات في الحركة عن سؤالين يدوران حول دور النساء السوريات في الثورة السورية، وكيف تغيرت أدوارهن خلال عشر سنوات من الثورة.

  أما الفيديو الثاني، حددت فيه مجموعة من الناشطات وناشط واحد مطالب الحركة النسوية السورية بالذكرى العاشرة للثورة، وتمحورت حول المطالبة بالافراج عن المعتقلين والكشف عن مصير المفقودين وتحقيق العدالة، وقيام سوريا ديمقراطية، خالية من قوى الاستبداد، خالية من الأسد، بحيث تكون دولة القانون والمواطنة، دولة تحمي العدالة عبر قضاء نزيه مستقل وتصون الحريات العامة .

نشط السوريون أيضاً على وسائل التواصل الاجتماعي التي أصبحت، لاسيما خلال السنوات العشر الأخيرة، بمثابة سجل يحفظ فيه السوريون حكاياتهم وذاكرتهم، ويعرضون من خلالها أحداث الواقع ويدونون مواقفهم وانكساراتهم وتعبهم وآمالهم واختلافاتهم. تعددت طرق السوريين في التعبير عن واقع الحال الذي وصلوا إليه، فهو واقع مرير بلا شك، وهناك من استسلم منهم لليأس، وآخرون لا يزالون يتمسكون بالأمل. وحول هذين، اليأس والأمل، كتب السوريون ورسموا، فمثلاً، يكتب أحمد النجم حول الواقع القاسي الذي يحياه السوريون في الداخل، وهو معتقل سياسي سابق يقيم في سورية: “عشر سنين وأنتم فوق أسطح بيوتنا وفي دورنا تتقاتلون ثم تأخذون دمنا عند كل نزيف. عشر سنين وأنتم تحرقون زيتون آبائنا ونحن بالدمع نجبل التراب لنزرع شتلاً جديدا؛ يقول فلاح يقف أمام أشجاره التي ترمي قبل الأوان ثمارها بعد أن جفف العطش عروقها وأمام خضاره التي تموت تاركة أولاده ينامون على ليل من عتم ويستيقظون على صباح من جوع. يبكي عامل فوق رأس آلته التي أكل قلبها الصدأ ووهنت عضلات زنودها من طول الرقاد. يندب تاجر صغير في محله الذي ينهبه كبار التجار بفرق الأسعار بين الليل والنهار..”.

منقول عن صفحته على الفيسبوك

وأما الأمل، فأيضا كان حاضرا وممزوجا بالحاضر الصعب، وكان مثاله هذه الرسمة المكونة نجمتين ووردة. ترمز النجمة الخضراء إلى النجمة الموجودة في علم النظام، أما الحمراء فهي نجمة علم الثورة الجريحة وهي تنزف دماً، والوردة هي الأمل بمستقبل مختلف يليق بتضحياتهم.

استحضر السوريون ذاكرتهم وذكرياتهم، وعادوا إلى بدايات الثورة ومشاركاتهم بها وأحلامهم التي رافقتهم آنذاك، وذهب البعض إلى عقد مقارنات كإجابة عن سؤال: “كيف كنا وكيف أصبحنا؟”، وطالت هذه المقارنات جميع تفاصيل الحياة، لاسيما السياسية منها. وفي سياق الذاكرة، روى سوريون، بعضهم يقيم في سورية، من خلال الصور التغييرات التي طرأت عليهم أو بعض المواقف التي مروا بها خلال العقد الأخير. يظهر هؤلاء وهم حاملين صور لهم قبل عشر سنوات، منهم من كان مقاتلا أو مسعفا أو صحفياً أو مواطن عادي طالته نيران الحرب السورية، وهناك من لا يزال يقيم في مناطق سيطرة النظام.

كانت الثورة بمثابة انقلاب طال جميع مناحي الحياة وشكلت انعطافاً حادا وضع السوريين أمام واقع جديد لم يكونوا جاهزين له وكان خارج جميع توقعاتهم وذهب بعيدا بهم إلى حال لم يكن في حدود تصوراتهم أو مخاوفهم. فجّر هذا مشاعر مختلفة ومتناقضة داخل كل فرد منهم، اتجاه الثورة وسورية والعالم. تلخص الروائية السورية روزا ياسين حسن هذا الصراع الداخلي من خلال ما كتبته على حسابها في الفيسبوك، تقول: ” من عشر سنوات للآن والثورة السورية هي محور قلقي، ومجابهتي الشائكة المستمرة مع كل شي بهذه الحياة، وبظن أنو كتير منّنا هيك! عاتبتها كتير، ناقشتها كتير، اتفقنا واختلفنا، حبيتها كتير وكرهتها كتير، آمنت فيها للسما أحياناً، وفقدت إيماني أحياناً ثانية، انتظرت منها كتير، فرّحتني مرات وخذلتني مرّات تانية. حمّلتها أحياناً مسؤولية كل الكوارث والآلام اللي عشناها وعم نعيشها، وكل الاثمان اللي دفعها السوريين، ونزّهتها أحياناً أخرى عن كل شي بشع أتى بعدها. ما في شي بالعالم هزّني متلها، تماماً متل عشق شائك مشتعل، لا تستطيع تركه ولا تشكيله بطريقة ترضيك!  وبعد عشر سنوات وصّلت لشي بيشبه التسوية مع مشاعري المتضاربة مع هالعشق/الثورة:

مجرّد إني شعرت يوماً، مثل كتير كتير منّا، بأمل فيّاض غمر الأرض (…)، وأنا من جيل اللاأمل. مجرّد إني صرخت يوماً بكلمة حرية، متل كتير كتير منّا، وأنا من جيل كتموا صوته وحصروا “حريته” في شعار المدرسة البعثي. لمجرد أني رأيت الإله يهتزّ من أصوات السوريين وكل ما كان مخيفاً طاغياً من أشخاص وشعارات وأفكار وقيم راح يتصدّع وينهار، مثل ما تصدّع أشياء كثيرة كثيرة أخرى!  لكل ذلك سأتصالح مع كل ما حدث بعد ذلك، وسأنتظرك كي تقومي بكل بهائك الأول من تحت الرماد.. وسأنتظر وأنتظر.. يا ثورة، يا عشقي القاتل: سامحتك، وسامحت نفسي، وإلى جولات أخرى قادمة”. 

 منقول من صفحة روزا ياسين حسن: 

تجرأنا على الحلم ولن نندم على الكرامة !

االمخرجة وعد الخطيب مع زوجها
وابنتهما سما في حفل توزيع جوائز الأوسكار 2020

يحتل مفهوم “الكرامة” مكانة مركزية في سردية الثورة والثوار، وقد ارتبط هذا المفهوم بحراك السوريين منذ البداية عندما تظاهر الناس عفويا في حي الحريقة 17 شباط 2011 احتجاجا على اعتداء الشرطة على أحد الشبان، وهتفوا جميعا بشعار “الشعب السوري ما بينذل”، الذي تصب دلالاته في موضوع الكرامة ورفض الهوان والذل. لقد أسمى السوريون يوم الجمعة الأول الذي انطلقت فيه المظاهرات، في 18 آذار 2011، بـ “جمعة الكرامة”، والجمعة التي تليها، 25 آذار 2011، بـ “جمعة العزة”، وأثناءها خرج الهتاف الشهير رداً على وعود النظام بإجراء بعض الإصلاحات وزيادة رواتب العاملين في الدولة، وكانت بثينة شعبان مستشارة بشار الأسد هي من أطلقت هذه الوعود، فأجابها المتظاهرون: “يا بثينة ويا شعبان.. الشعب السوري مو جوعان”، وهم بهذا يؤكدون أن سبب خروجهم إلى الشوارع وسعيهم لإحداث التغيير في البلد ليس بسبب العوز والفقر، بل لأنهم يريدون أن يحيوا في كرامة، ولهذا أطلقوا على الثورة مسمى: “ثورة الكرامة”.

“تجرأنا على الحلم ولن نندم على الكرامة”، ظهرت هذه الجملة للمرة الأولى، كما يروي بعض الناشطين، على أحد جدران مدينة درعا، لكن لم يكتب لها الانتشار إلا بعد ظهورها على فستان “وعد الخطيب” مخرجة فيلم “من أجل سما” والذي ارتدته في حفل جوائز الأوسكار لعام 2020. استعيدت هذه الجملة في الذكرى العاشرة للثورة السورية، من خلال قيام الآلاف من السوريين بتغيير صورهم الشخصية عبر إضافة إطار يحوي هذه الجملة، أو إضافة هذا الإطار إلى صور شهدائهم أو بعض الرسومات التي تشير إلى بعض محطات الثورة أو وقائعها. التفاعل كان كبيراً، شارك فيه سوريون من مختلف الشرائح الاجتماعية والسياسية التي تنتمي للثورة.

كان بعض الفنانين السوريين من أوائل من دعا إلى اعتماد هذه الشعار للاحتفاء بالسنوية العاشرة للثورة، ففي الأول من شهر آذار كتب الممثل السوري جهاد عبدو على صفحته في الفيسبوك: “تجرأنا على الحلم ولن نندم على الكرامة.. هي ليست مجرد كلمات، هي قصة شعب مقهور وثورة استثنائية مع اقتراب الذكرى السنوية العاشرة على بداية الثورة السورية، نودّ مشاركة هذا الإطار معكم ضمن حملة نشاطات سنقوم بها على امتداد الشهر الحالي، شاركوا الإطار مع أصدقائكم الراغبين بإظهار التضامن مع الثورة السورية في سنويتها العاشرة”.

 

الفنانين السوريين فارس الحلو وجهاد عبدو مع إطار “تجرأنا على الحرية ولن نندم على الكرامة”.

تخطى التفاعل مع هذا الشعار حدود السوريين، فقد نشر كلا إيميلي كلارك وروز ليزلي وزوجها كيت هارينغتون، وثلاثتهم ممثلين بريطانيين ومن أبطال المسلسل الذائع الصيت “صراع العروش”، صورا لهم مع هذا الشعار. وكتبت إيميلي كلارك تعليقا على هذا: ” لقد مرت 10 سنوات منذ أن اتخذ الشعب السوري موقفا من أجل الحرية والكرامة. لقد شاهدت فيلم “من أجل سما”، وأنا أقف مع وعد وعائلتها وملايين السوريين الذين يناضلون من أجل السلام والكرامة”.

 

مئات السوريين تفاعلوا مع صور الفنانين البريطانيين، وكانت معظم ردودهم تدور حول تقديم الشكر لهم على وقوفهم مع قضية السوريين الثائرين.

إيميلي كلارك، روز ليزلي وكيت هارينغتون مع “تجرأنا على الحلم ولن نندم على الكرامة”.

لكن رغم هذا التفاعل الإيجابي والتبني لهذا الشعار من قبل طيف واسع من السوريين، إلا أنه أثار الكثير من التساؤلات أو الانتقادات من قبل آخرين انطلق بعضهم من واقع اللجوء والفقر والتشرد الذي وصلنا إليه، وانكسار الحلم وتصدر الإسلاميين والمرتزقة للمشهد السوري وحرمان السوريين من صناعة مصيرهم والاحتلالات المتعددة لسورية، أمام هذه الواقع تساءل البعض حول ما تبقى من هذه الكرامة التي يحتفل بها بعض السوريين؟ آخرون تساءلوا أيضاً عن ماهية هذه الكرامة، عن مفهومها، أمام بعض الظواهر التي تنتشر في أوساط الثورة، كالحط من قيمة المرأة وكرامتها وكرامة كل مختلف بالرأي، أو الاحتفاء بصدام حسين وانتشار صوره وتبرير جرائمه.

في هذا السياق، نذكر مثالين، الأول للكاتب السوري محمد سامي الكيال المقيم في ألمانيا، الذي علق قائلاً: ” يصعب عليّ فهم معنى “الكرامة” في حالة الثورة السورية وفشلها. لو كان السوريون مجموعة بشرية غير معترف بها، مثل الكُرد والفلسطينيين، وصار العالم يعترف بهم شعباً بفضل الثورة، سيصبح للكرامة معنى. لو كانوا يعانون من ممارسات تمييزية وعنصرية معينة، وتم رفعها عنهم، سيكون هناك معنى ما للكرامة. لو أنتجت الثورة تمثيلاً سياسياً، تجربة إدارة محلية، دويلات مستقلة ذات أنظمة قانونية ودستورية، مجالس للطبقات العليا أو الدنيا، حركة ثقافية أو فنية.. أي شيء. لكان ممكنا الحديث عن الكرامة. عموماً واجه البشر بعد الثورة أشياء مثل الاعتقال والاغتصاب الجماعي، التشرّد واللجوء، الموت جوعاً. كل هذا لا علاقة له بالكرامة”. ويذهب إلى “مسألة” يرى أنه تم تجاهلها وهي أن “الثورة فشلت بشكل مخز” ليتساءل: ” لماذا فشلت بهذه الصورة، ولماذا سوريا هي البلد الأكثر توحشاً في محيطه العربي، رغم أنه لم يكن البلد الأفقر أو الأقل تعليماً؟”.

منقول من صفحة محمد سامي الكيال:
 
 
 

المثال الثاني من ضفة الإسلاميين، للكاتب أحمد دعدوش الذي يعلق بمناسبة ما يسميه بـ “العشرية السوداء” والتي يراها “أفظع بكثير من عشرية الجزائر” ومشيرا إلى أنه في حال أخرج ما في “جعبته” فسوف يكسب “المزيد من الأعداء” وربما يفقد “ما بقي من أصدقاء”. ويكمل قائلاً: ” بعض الناشطين أطلقوا حملة “لن نندم على الكرامة”، وهي امتداد لكل الشعارات الشعبوية التي بدأت بصرخة “الشعب يريد…” ولم تنته طوال عشر سنوات، ولا شك في أنها مجدية للتعبئة والتحشيد، لكن المصيبة -كل المصيبة- أن الثورة في جوهرها قامت على الشعارات فقط، من شعار إسقاط النظام إلى شعار تحقيق اللحمة الوطنية والدولة الديمقراطية وشعار إقامة دولة الشريعة وشعار استعادة دولة الخلافة… إلخ. كلها شعارات بلا برامج ولا رؤى ولا وعود ولا فهم للواقع، ولا تواضع لمحاولة الفهم. ولا فرق بين من حمل السلاح وتلذذ بنشوة السيطرة الوهمية على بعض القرى وبين من اعتلى المنابر وفُتحت له أبواب القاعات الدبلوماسية وتلذذ بنشوة الجلوس مع صناع القرار. الكل كان واهما وحالما ومخدوعا، والكل كان ينتظر وعودا فارغة،..”. يؤكد الكاتب أن البعض كان ” يسعى للإصلاح وإيجاد الحلول، لكن كارثة الفيسبوك كانت سيفا مصلتا على رقابهم. لم يبق رجل وطني واحد في صفوف المعارضة إلا سلخت الجماهير جلده، ولم يبق اسم واحد من المعارضة إلا لعنوه ورموه في خانة واحدة مع النظام المجرم، وأعرف الكثير ممن اعتزلوا كل شيء عندما فقدوا الأمل، وانصرفوا للبحث عن مستقبل أفضل لعائلاتهم في بلاد المهجر بدلا من هدر طاقتهم وما بقي من أعمارهم في ثورة يقودها الفيسبوك”. ثم يعود متكلماً حول موضوع الكرامة قائلاً: ” أما إذا سألتني عن شعار “لن نندم على الكرامة” فسأقول لك: استيقظ أرجوك، فالشعب السوري هو أقل شعوب الأرض كرامة منذ عشر سنوات وإلى أجل غير مسمى، سواء على أرضه التي صار فيها غريبا سجينا جائعا مقهورا أكثر من أي وقت مضى، أو في الخارج حيث يخجل أحدهم من إخراج جواز سفره من جيبه”.

مثل هذه الآراء لقيت ردودا من قبل سوريين آخرين يتبنون شعار الكرامة ويرون أن الثورة السورية هي ثورة الحرية والكرامة بغض النظر عما وصل إليه حال السوريين.

15 أو 18 آذار؟

يتجدد النقاش كل عام في ذكرى الثورة حول تاريخ ميلادها، والسجال يدور حول تاريخين، يحيل الأول منهما، وهو 15 آذار، إلى دمشق؛ بينما يحيل التاريخ الثاني، 18 آذار، على مدينة درعا، ومضمون هذا السجال حول أي من هاتين المدينتين ينال شرف لقب “مهد الثورة”؟ كان الموعد مع الذكرى العاشرة للثورة مناسبة لتجدد هذا السجال بين ناشطي المدينتين، وشارك فيه ناشطون من مدن أخرى لصالح هذا الطرف أو ذاك، وفي عديد من الأحيان لا يخلو هذا السجال من عنف لفظي واتهامات يوجهها كل طرف للآخر. 

يستمد ناشطي دمشق حججهم من واقعة أن 15 آذار هو التاريخ الذي حددته صفحة “الثورة السورية ضد بشار الأسد” ليكون منطلقا للتظاهرات ضد النظام، ودمشق كانت أول من استجابت لهذه الدعوة إذ خرجت فيها مظاهرة في سوق الحميدية في هذا اليوم، لتكون المرة الأولى التي يعلو فيها هتاف “بالروح بالدم نفديك سورية” في وجه هتافات شبيحة ومخابرات النظام الذين هجموا على المظاهرة وهم يهتفون لبشار الأسد واعتقلوا بعض المتظاهرين. وفي اليوم الثاني، أي في 16 آذار، تظاهر أهالي المعتقلين وناشطين سوريين أمام وزارة الداخلية في ساحة المرجة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين، لكن الأمن قام بتفريقهم واعتقل منهم العشرات. ويذهب هؤلاء الناشطين أيضاً إلى أن دمشق احتضنت الفعاليات السابقة والتحضيرية للثورة، بل إن الإرهاصات الأولى لهذه الأخيرة بدأت في دمشق، كمظاهرة 17 شباط 2011 في حي الحريقة، حيث برز لأول مرة الشعار الذي سيغدو مركزيا في الثورة السورية التي سيطلق عليها “ثورة الكرامة”: “الشعب السوري ما بينذل”. 

مظاهرة الحريقة في دمشق 17 شباط 2011:

يحاول مؤيدو تاريخ 18 آذار التقليل من شأن كل الحجج السابقة، ويعتقدون أن ما في جعبتهم من حجج مضادة يكفي لاثبات أحقية تنصيب درعا كمهد للثورة السورية. يستند هؤلاء الناشطين إلى عدة أفكار، لكن أهمها: أولاً، يشير هؤلاء إلى مركزية درعا في الثورة عموما ودورها في تحفيز التظاهر وتعميمه في أنحاء سورية وهذا ما لم تنجح مظاهرات دمشق فيه. كانت المظاهرات التي انتشرت في سورية قد بدأت لمساندة حراك درعا، وقد ردد المتظاهرون جميع الشعارات التي هتف بها متظاهرو درعا، بل وجميعهم رددوا “يا درعا نحن معاك للموت”، وتأثرت حتى دمشق بهذا وتعددت ساحات التظاهر فيها تأثرا بما حدث في درعا. ثانيا، أول شهداء الثورة كانوا من متظاهري درعا، إذ ارتقى أول الشهداء في تظاهرات 18 آذار 2011، وبالتالي فإن من لديه الحق بتحديد تاريخ ميلاد الثورة هو من بذل لها الدماء، وكانت درعا هي السباقة إلى ذلك.

هذا الكلام الأخير، حول الشهادة والشرعية المستمدة من الدماء، ليس جديدا في التداول السياسي السوري، فإذا كانت الشهادة بعد آذار 2011 في سبيل الثورة، فهناك تيارات عريقة في الحياة السياسية السورية والعربية مجّدت شهدائها واستمدت من دمائهم شرعية وجودها في السلطة أو مطالبتها بها. ولعل التيارين الأبرز على هذا الصعيد هما، القومي والإسلامي، فالأول مجّد الشهادة في سبيل الوطن بوصفها سبيلا لا بد منه للوصول إلى حياة أفضل، وكذلك التيار الإسلامي الذي قدس الشهادة، لكن في سبيل الله، بوصفها السبيل نحو حياة أخرى أفضل من هذه الحياة. لذلك، فإن ما نراه من تقديس الدماء في الثورة، وربط شرعية الثورة بها، لا يغدو غريبا عن الفضاء السياسي العام في سورية. لكن هناك سبب آخر أيضاً، وهو المجتمع المحلي في مدينة درعا، وهو مجتمع عشائري يعلي من شأن التضامنات القائمة على أساس القرابة والعصبية العشائرية. الثأر قيمة مركزية في مثل هذه البيئة، هو موجه لكل من يعتدي على حياة أبناء العشيرة التي ينبغي أن تحمي أبناءها وتدعمهم، وبما أن النظام السوري هو من يقتل الناس، فهذا يعني أن مضامين جديدة ستضاف إلى مفهوم الثأر تجعله مختلفاً إلى حد ما عما لو كان ثأرا بين عشيرتين أو عائلتين، إذ سيغد الثأر والقصاص سياسياً وسيغدو الضحايا شهداء. وربما كان لهذا دور في التأكيد على أن الدماء الأولى التي أسيلت في درعا هي من كتبت تاريخ ميلاد الثورة.

بعض الناشطين يلمح إلى أن هذا السجال الذي يتجدد كل عام تكمن وراءه ثنائية الريف والمدينة. إذ يرى بعض الناشطين أن تأكيد الدمشقيين على أن الثورة ولدت على أيديهم ما هو إلا تكريس لتقليد عريق من التهميش الذي مارسته دمشق اتجاه الآخرين. وهناك من يرى أن أبناء المدن الطرفية والأرياف هم من لعب الدور الأبرز في استمرار الثورة، وساعدهم على ذلك هو نمط العلاقات الاجتماعية والتضامنات التقليدية التي خلقت مجتمعا صلبا صمد في وجه النظام؛ ومثل هذا ليس متوفرا في دمشق، فالعلاقات الاجتماعية فيها مدينية فردية، ولذلك استطاع النظام تطويقها وإسكات الأصوات المحتجة فيها. 

 للاطلاع على تحليل لدور المجتمع المحلي في المدن الصغيرة والأرياف في خلق تضامنات صلبة في وجه النظام، يراجع مقال أحمد أبو زيد: “15 أم 18: صراع المجتمع لا التاريخ”
وأيضا مقال هدى أبو نبوت الذي رصد موضوعة التهميش: “15 أو 18 آذار؟ ثورة واحدة وتاريخان”

ثالثاً ـ الإسلاميون في الذكرى العاشرة للثورة:

لم يتأخر ظهور الإسلاميين في سورية بعد الثورة، فبعد أقل من عام على بدايتها أخذت تتكاثر الفصائل التي تحمل مسميات ورايات إسلامية والتي كانت حريصة منذ البداية على أن تتمايز عن المطالب والأهداف التي نادى بها الثائرين المتظاهرين، كإسقاط نظام بشار الأسد كخطوة لا بد منها نحو التغيير الديمقراطي ودولة المواطنة والقانون. اتفق الإسلاميون مع مطلب الثورة بإسقاط النظام لكن لغايات مختلفة، إذ كان هدف الإسلاميين واضحا منذ البداية، وهو بناء الدولة الإسلامية وتحكيم الشريعة. لم يتوقف التمايز هنا، بل رفض الإسلاميين مسمى “الثورة” واستبدلوها بـ “الجهاد”، فهم ليسوا ثائرين وإنما مجاهدين، ولهذا لم يعارض الإسلاميون مطالب الثورة وحسب، بل سعى بعضهم إلى النيل من الناشطين والهيئات المحسوبة على الثورة، كما فعل جيش الإسلام في الغوطة مع سميرة خليل ورزان زيتونة ووائل حمادة وناظم حمادة والكثير غيرهم، وأيضا كما فعلت جبهة النصرة وداعش في مناطق سيطرتهما. إسلاميون آخرون لم يعلنوا القطيعة مع الثورة أو العداء لها صراحة، واكتفوا بإعلان التمايز عنها على صعيد الراية والغايات، فهم أيضاً يسعون إلى قيام الدولة الإسلامية على أرض سورية.

بقيت الفصائل الإسلامية على هذا النحو حتى استجدت بعض التغييرات على الأرض السورية، منها: تدخل الروس عسكريا منذ سبتمبر 2015 إلى جانب النظام الذي التقط أنفاسه واستطاع استعادة الكثير من الأراضي التي خسرها، ولاسيما مدينة حلب في نهاية عام 2016؛ وأيضا قيام تحالف دولي عسكري بدا أنه يستهدف الإسلاميون عموما وداعش على وجه الخصوص، وأخيرا تغير المزاج الشعبي اتجاههم في المناطق التي يحكمونها. كل هذا دفع بعض الإسلاميين إلى إجراء بعض المراجعات والتغييرات الأيديولوجية والسياسية، فقبلوا ما لم يكن مقبولا سابقا بغية تخفيف الضغط عنهم، مما سبب انشقاقات في صفوفهم، لاسيما بين صفوف أحرار الشام وجبهة النصرة التي ستغير اسمها إلى هيئة تحرير الشام بغية الإيحاء بالقطع مع ماضيها الجهادي المتشدد.

وفق هذا السياق أصبح التعامل مع ناشطي الثورة أقل تشددا، دون أن يعني هذا أن الانتهاكات بحقهم بين الحين والآخر قد توقفت. وظهر هذا خلال إحياء الذكرى العاشرة للثورة السورية، فبعد أن كانت هيئة تحرير الشام التي تسيطر على إدلب عنيفة اتجاه أي نشاط يرفع علم الثورة،

يراجع على سبيل المثال هذين الخبرين من سنوات سابقة، الأول عن قيام جيش الفتح بقمع المتظاهرين، والثاني عن قيام جبهة النصرة بمهاجمة أحرار الام بسبب رفعهم علم الثورة.
 

يبدو أنها هي من دعت هذا العام، من خلال حكومة الإنقاذ التابعة لها، إلى تظاهرة كبيرة بالذكرى العاشرة للثورة التي كانت أعلامها مرفوعة من قبل المتظاهرين دون أي تدخل سلبي من قبل عناصر هيئة تحرير الشام، بل إن بعض الأخبار ذكرت أن هذه الأخيرة قامت بحماية المتظاهرين. العديد من المواقع ذكر هذا الخبر، ومنها المرصد السوري لحقوق الانسانأثار هذا التحول الكبير لدى هيئة تحرير الشام استغراب العديد من الناشطين، إذ كيف سمح أبو محمد الجولاني، قائد هيئة تحرير الشام، برفع علم الثورة الذي كان تنظيمه يعاديه، بل ولم يكن يسمح بأي راية غير راية تنظيمه في المناطق التي يحكمها حتى إذا كانت راية لفصيل إسلامي آخر؟ العديد من المتابعين يشير إلى أن حسابات السلطة ودوامها هي وراء مثل هذا التحول الذي يدل “بوضوح على أن مشكلة الجولاني لم تكن في سعيه إلى رفع الراية الإسلامية أو راية حكومته الإنقاذية، ولم تكن كذلك في مواجهة الرايات الأخرى، بل كانت مشكلته تكمن في إدراكه أن صاحب أي راية أخرى هو منافس له على السلطة والهيمنة، وبالتالي كان هدفه الحقيقي هو القضاء على منافسيه وخصومه، وإن اضطر بعد ذلك إلى رفع الرايات نفسها التي كانوا يحملونها في صراعهم معه ما دام ذلك يحقق له هدفه الأسمى في ترسيخ نفوذه وسلطته”الجولاني يسرق أبوة الثورة في عامها العاشر، عبدالله سليمان علي، جريدة النهار

لا يبدو أن هذا الرأي يجانب الصواب، فبموازاة التظاهرات الشعبية التي رفعت علم الثورة هذا العام، بدعوة من حكومة الإنقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام، سعى الجولاني إلى تذكير الجميع أن لا شيء قد تغير على صعيد سلطته وإدارته للمناطق التي يحكمها. إذ نظم الذراع العسكري لهيئة تحرير الشام استعراضا عسكريا في شوارع مدينة إدلب بمناسبة الذكرى العاشرة للثورة، غاب عنها بشكل مطلق علم الثورة الذي استبدل برايات التوحيد الإسلامية، مع هتافات وشعارات إسلامية كان يرددها مقاتلو الهيئة أثناء مسيرهم، كما رفعت إحدى العربات العسكرية مجسما للجامع الأموي كرمز يحيل إلى مدينة دمشق، وكإشارة إلى أن إسقاط نظام بشار الأسد والسيطرة على دمشق من أولويات تنظيم الجولاني.

رابعاً ـ أنصار النظام في ذكرى الثورة العاشرة:

ثمة تعبيرات ثابتة رافقت خطاب مؤيدي بشار الأسد منذ بداية الثورة وحتى هذه اللحظة، مثل: مؤامرة كونية، الحرب الكونية على سورية، خيانة العرب، العمالة لإسرائيل وأمريكا والغرب، استهداف سورية، الإرهاب الإسلامي، الإعلام المغرض، وغير ذلك. هذه المفردات التي كانت حاضرة أيضا أثناء تفاعلهم مع الذكرى العاشرة للثورة السورية، أصبحت أصيلة في قاموسهم السوري الذي يعودون إليه في كل مرة يريدون أن يقدموا تحليلا أو خطابا حول ما جرى في سورية بعد آذار 2011. لكن ثمة مفردات جديدة أضيفت إلى هذا القاموس مؤخرا، أهمها: العشرية السوداء، وانتصار سورية الأسد على العالم والإرهاب.

 العشرية السوداء هي استعارة من تجربة الحرب الأهلية التي عاشتها الجزائر (26 كان الثاني 1994 ـ 8 شباط 2002)، ودواعي هذه الاستعارة فيما يبدو ليس فقط الرقم 10 الذي يشير إلى عدد سنوات الحرب الأهلية في الجزائر وسنوات الحرب في سورية، بل ثمة مشتركات كثيرة بين هاتين الحربين سعى مؤيدو النظام إلى استحضارها. أهمها: أن الإسلاميين في كلا الحالتين هما الطرف الذي عادى الدولة. بل ويذهب محمد كمال الجفا، والذي يُقدم كخبير عسكري ومحلل سياسي، في مقال له على موقع قناة الميادين المؤيدة لنظام الأسد، أن النواة الجهادية الأولى في سورية شكلت من ” المقاتلين المتمرسين القادمين من الجزائر” بعد شهر واحد من بدء “الأحداث السورية”،

محمد كمال الجفا، الجزائر وسورية وعشريتهما السوداء، قناة الميادين.

مثل: ” “أبو سارية الشرعي، وأبو خالد السوري، وأبو مصعب السوري، وأبو مرتضى الجزائري، وأبو مرتضى المصري، وأبو يزن الشامي القائد العسكري في حلب، وأبو عبد الملك الشرعي العام، وأبو قتادة الفلسطيني الذي كان يقيم في لندن، ومحمد العبدولي، وأبو طلحة المخزومي، وأبو يوسف بنش”.

 ثمة مغالطات عديدة في كلام كاتب المقال. أولا: لم يكن أبو قتادة الفلسطيني وأبو مصعب السوري من مؤسسي “حركة أحرار الشام”، وهذا الأخير لم يظهر أبداً بعد أن اعتقلته المخابرات الأمريكية في باكستان وقامت بتسليمه للمخابرات السورية في عام 2005. أما أبو خالد السوري، فلم نجد سوى إشارة واحدة في نص صغير في الويكيبيديا حول مشاركته في الحرب الأهلية الجزائرية. والعديد من الأسماء الأخرى هم من فئة الشباب عندما قامت الثورة، ولم نجد أي صلة بينهم وبين التجربة الجهادية في الجزائر. بل إن أبو سارية الشرعي في كلمة له حول “التجربة الجزائرية” يبدو ناقدا لممارسات الجماعة الإسلامية المسلحة (الجيا) ويتهمهم بارتكاب المجازر بحق الجزائريين. وهناك بعض الأسماء التي يذكرها الكاتب لم نجد لها أي وجود أو أي علاقة بأحرار الشام، مثل: “أبو مرتضى الجزائري وأبو مرتضى المصري”.

ويرى الكاتب أن هؤلاء الإسلاميين كرروا في سورية نفس الأفعال التي قام بها إسلاميو الجزائر، ويرى أن “عمليات القتل والإحراق وبقر البطون وملاحقة عناصر الجيش والأمن والموظفين المؤيدين للدولة الجزائرية، طُبِّقت بحذافيرها، وبحرفية أكثر، وعلى الأشخاص نفسهم في سوريا، حتى تم تقسيم الولايات في الجزائر وأرقام السيارات التي تعرف بها المحافظات في الجزائر، كما في سوريا أيضاً، على أساس الولاء أو التأييد للدولة. وكانت عمليات القتل تتم وفقاً لأرقام سيارات المحافظات، كما كان يحدث لأبناء حلب وطرطوس واللاذقية، حيث تتمّ تصفيتهم على الطرقات العامة وفقاً لأرقام السيارات التي يستخدمونها”.

أما انتصار “الدولة السورية” في هذه الحرب، فأهم المؤشرات عليه هو الانتخابات الرئاسية السورية (أيار 2021)، حيث أكد أنصار النظام بأن بشار الأسد هو من سيفوز فيها. يرى الصحفي الفلسطيني عبد الباري عطوان أن انتصار سورية “ما كان له أن يتحقق لولا ثقة قيادتها منذ اليوم الأول بشعبها وإيمانها الراسخ بأن ثمن الاستسلام أضخم بكثير من ثمن الصمود (للاطلاع على مقال عبد الباري عطوان).

جميع البرامج واللقاءات التلفزيونية التي بثتها قنوات النظام أو المؤيدة له بمناسبة الذكرى العاشرة للحرب، تدور في معظمها في فلك مقولة عبد الباري عطوان كتفسير لـ “النصر الكبير للدولة السورية”. ففي تغطية خاصة بالذكرى العاشرة على إحدى القنوات السورية الرسمية، يتكلم أحد الضيوف عن استراتيجية كونية يهدف أصحابها من خلالها إلى السيطرة على العالم، لكن صمود سورية أفشل هذه الاستراتيجية. ويذهب إلى أن الحرب ضد سورية هي “أقذر حرب عرفتها البشرية” لأنها “حرب مركبة”، عسكرية واقتصادية وسياسية وثقافية، وسر انتصار الدولة السورية هو انتماءها وإخلاصها للتراب السوري، والانصهار بين الشعب والجيش والقائد، وكذلك وقوف أصدقاء سورية المخلصين إلى جانب سورية، كحزب الله وإيران وروسيا، وكل محبي الخير والعدل والسلام والقانون.

للاطلاع على الحوار:

رواية الانتصار ذاتها حملها مناصري النظام إلى القنوات التلفزيونية العربية التي احتفت بالسنوية العاشرة للثورة، ففي قناة الحدث السعودية التي استضافت عمر رحمون: يعتبر عمر رحمون من الشخصيات الإشكالية في سورية، وتقال بحقه الأقاويل، لاسيما بسبب التحولات العديدة التي طرأت عليه خلال الثورة، ليصل في النهاية إلى نقيض ما كانه في البداية. مع قيام الثورة، خلع رداء المشيخة الذي كان يرتديه ولبس الزي العسكري حيث سيشكل مع أخوه وبعض الضباط حركة “أحرار الصوفية الإسلامية” لمقاتلة النظام، ثم لينتقل إلى قوات سورية الديمقراطية ذات الغالبية الكردية كمتحدث باسم “جيش الثوار”، لينتهي به المطاف من أشد المدافعين عن نظام بشار الأسد، بينما أصبح أخوه أحد قادة “هيئة تحرير الشام”، جبهة النصرة سابقاً. للاطلاع على تحولات عمر رحمون يمكن مراجعة .        

عضو هيئة المصالحة الوطنية التابعة للنظام السوري، يشرح هذا الأخير ماهية “انتصار الدولة السورية”، فما حدث كان يريد اسقاط الدولة بيد تركيا والقضاء على الجيش السوري، وبما أن هذا المراد لم يتحقق، بل تمت استعادة معظم الأراضي من قبل الدولة السورية، فهذا يعني أن هذه الأخيرة قد انتصرت. ويذهب رحمون إلى أن ما حدث في سورية ليس ثورة، إذ لو كانت كذلك لكانت انتصرت، لاسيما وأن هناك 100 دولة قامت بدعمها بالمال والسلاح، كأمريكا وتركيا ودول أوروبية وعربية، لكن المعارضة فشلت بتحقيق أهدافها وظهر المعارضين على حقيقتهم كمرتزقة عند أردوغان يساندون احتلاله لبعض الأراضي السورية ويقاتلون في حروبه في كل من أذربيجان وليبيا.

للاطلاع على الحوار مع عمر رحمون على قناة الحدث
vidéo soumise à une limite d’âge

 

تفاعل مؤيدون للنظام السوري أيضاً مع الحملة التي أطلقها المعارضين تحت شعار “تجرأنا على الحلم ولن نندم على الكرامة”، لكن عبر ادعاء أنهم هم أهل الكرامة، وليس المعارضين الذين باعوا بلادهم للأجنبي، وساهموا بتدميرها. يرى هؤلاء المؤيدين أنهم هم من دافع عن سورية وهم من بقي فيها ولم يغادرها ولم يهربوا على الرغم من أقسى الظروف التي مرت بها البلاد، وقدموا الشهداء لكي يحافظوا على كرامة بلدهم.

ثمة سجالات حادة شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيدين للنظام ومعارضين، على بعض الصفحات المعارضة التي تبنت شعار “تجرأنا على الحلم ولن نندم على الكرامة”، إذ قام المؤيدين بالتساؤل عن ماهية هذا الحلم وهذه الكرامة التي يحتفي بهما المعارضين؟ هل كان حلمهم تدمير بلادهم وخيانتها؟ وهل الكرامة شيء آخر غير سورية قبل الحرب، حيث كان يتوفر الأمان والكهرباء والأسعار الرخيصة، وحيث كانت البلاد تسير بخطى ثابتة على طريق التقدم والازدهار، ويخشاها أعداؤها فلا تجرؤ إسرائيل أو غيرها على الاعتداء عليها؟

وأخيراً..

من الصعب تغطية جميع الجوانب أو المواضيع التي أثيرت وتفاعل معها السوريين أثناء الذكرى العاشرة للثورة، فمثل هذه المناسبات هي مواسم لاستئناف السجالات وطرح العديد من الإشكاليات التي تطال كل شيء، والتي حاولنا أن نبرز بعضها في هذا المقال. الاختلاف والانقسام غدا سمة مميزة للسوريين، وتكاد لا توجد قضية أو فكرة إلا ويكون الانقسام حولها هو أحد أبرز ما يمكن أن يلاحظه المتابع. البعض يرى أن هذا ظاهرة صحية ومطلوبة لإغناء الحوار واستمراره، وآخرون يرون العكس، فالمشكلة ليست في مفهوم الاختلاف بحد ذاته، بل بكيفية ممارسته في الحقيقة، فهو ليس من ذلك الذي “لا يفسد للود قضية”.                                      

 

“Témoigner sur la révolution dans le feu de l’action”

Un entretien avec Hassan Abbas

Collecter, rassembler, rédiger et publier des témoignages pour les porter à la connaissance du plus grand nombre, beaucoup de Syriens, écrivains, artistes et activistes sont engagés dans cette pratique sociale qui mérite l’intérêt des chercheurs.

Alors que le soulèvement avait à peine débuté, dès février 2011, Hassan Abbas a constitué une équipe de neuf personnes pour fonder une Ligue syrienne de la citoyenneté et, dans le cadre de celle-ci, une maison d’édition appelée Bayt al-Muwâtin (La maison du citoyen) et deux collections : Silsilat al-tarbiyya al-madaniyya (Série d’éducation civique) et Silsilat shahâdât sûriyya (Série de témoignages syriens).

Emma Aubin-Boltanski et Thierry Boissière l’ont rencontré en avril 2018 pour un entretien portant sur la Série de témoignages syriens qui aujourd’hui réunit 26 titres.

 

Emma Aubin-Boltanski : Comment le projet de fonder Bayt al-Muwâtin est-il né, en quelle année et avec quels objectifs ?

Hassan Abbas : Tout a commencé avec la Ligue syrienne de la citoyenneté qui maintenant s’appelle la Ligue de la citoyenneté tout court, parce que nous avons été délocalisé au Liban et que dans ce pays nous n’avons pas le droit d’avoir l’adjectif syrien dans notre nom. La Ligue est officiellement née le 15 décembre 2011, mais nous avions commencé à travailler depuis février 2011. C’était mon idée au départ. J’ai cherché des amis, j’ai constitué une équipe de neuf personnes puis nous avons rendu public le projet. Bayt al-Muwâtin a été créée dans le cadre de cette Ligue.

Pourquoi cette maison d’édition ? Parce que nous avons pris conscience qu’il fallait à tout prix conserver la mémoire collective de ce qui se passait. Nous nous sommes dit que la guerre allait durer et que la révolution ne serait pas victorieuse demain. Dans une révolution, les gens sont dans le feu de l’action et ils oublient ce qu’ils ont vécu. Il fallait demander à ces jeunes qui participaient à la révolution de témoigner pour garder la mémoire des évènements. Le projet a été accepté et nous avons commencé tout de suite. Mais nous ne pouvions pas publier à Damas. Nous avons attendu notre sortie au Liban, en avril 2013 pour commencer à les publier. Entre temps, nous avons demandé l’enregistrement de la maison d’édition à Damas. C’était étrange, mais nous avons obtenu l’accord pour nous enregistrer.

EAB : Quels étaient les objectifs de cette maison d’édition ?

HA : Il s’agissait de fonder trois collections et de travailler sur trois axes : la « Série de témoignages syriens » dont l’objectif est de participer à la construction de la mémoire collective des évènements en Syrie ; la « Série éducation civique » dont l’objectif était de combler un vide : il y a huit ans, lorsque le soulèvement a commencé, les jeunes entre 18 et 35 ans n’avaient reçu aucun enseignement civique. Parce que l’éducation civique n’est enseignée nulle part, ni à l’école, ni à l’université en Syrie. Nous avons donc décidé de demander à des chercheurs attitrés ou bien à des activistes d’écrire des petits livres, entre 80 et 120 pages, pas plus, et simples, et accessibles, sur les principales questions de la citoyenneté : la laïcité, la société civile, les droits de l’enfant, les partis politiques, etc. Dix titres sont parus. Enfin, nous avons une troisième collection sur la citoyenneté et les questions de citoyenneté : dans cette collection, sont parus un « guide » de la citoyenneté, la traduction de La mémoire collective de Maurice Halbwachs, From Certainty to Uncertainty: The Story of Science and Ideas in the Twentieth Century (Min al-yaqîn ‘ilâ al-lâyaqîn, Francis David Peat), un livre sur la femme dans la révolution syrienne  Wâqi‘ al-imra’a al-sûriyya fî al-’azma al-râhina  (La situation des femmes syriennes dans la crise actuelle). En tout, nous avons fait paraître cinq ou six livres… Les trois collections confondues, nous avons publié 42 titres.

EAB : revenons à la Série de témoignages syriens : il s’agissait donc de demander à des jeunes dans le feu de l’action de raconter ce qu’ils vivaient. Pourquoi ?

HA : Au début de la révolution, je me suis beaucoup impliqué. Et j’ai voulu lire des récits sur la façon dont les gens avaient vécu des révolutions ailleurs, par exemple, la guerre civile en Espagne. Et j’ai réalisé qu’il n’y avait pas grand-chose d’écrit sur le vif. Il y avait beaucoup de choses écrites après, mais sur le moment, les gens étaient… comment dit-on ? Emportés par les événements. Je me suis dit que nous ne devions pas faire la même erreur. Nous espérions que le régime aller tomber en quelques mois. Dans le même temps de mon côté j’étais sûr et certain que les choses allaient durer. Je n’avais pas prévu cet enfer dans lequel nous vivons actuellement, mais je savais que le régime ne céderait pas et que les évènements se multiplieraient. C’est pour cela que j’ai conçu le projet de demander aux jeunes d’écrire, au jour le jour, ce qui leur arrivait.

Thierry Boissière : Et comment se passait la prise de contact avec les auteurs ? Est-ce que les gens venaient à vous de manière spontanée ? Comment se faisait la sélection ?

HA : Entre février 2011 et mars/avril 2012, la militarisation de la Révolution n’avait pas encore eu lieu. Nous étions plusieurs personnes, par exemple Sabah al-Halaq, Mme Nawal al-Yazaji, Kamal Sheikho et l’avocat ‘Abd al-Hay al-Sayyed à avoir un passé d’activistes et des connaissances sur les sujets de la citoyenneté. Nous avons organisé des « focus group » pour des jeunes qui participaient aux manifestations, des groupes de discussion autour de thèmes que ces jeunes voulaient aborder, sur lesquels ils voulaient en savoir un peu plus. Parce qu’ils ont eu tout de suite conscience que beaucoup de choses leur échappait parce qu’ils n’avaient pas eu l’occasion d’étudier ces sujets en Syrie. Moi j’ai été sollicité pour quarante rencontres. Le public variait entre 12, 14 et 120 personnes !

TB : Où se passaient ces rencontres ?

HA : Dans différents endroits, un peu partout. Les rencontres que j’ai faites avaient lieu entre Zabadani et Douma. A Damas même, nous nous réunissions dans des maisons privées. Un de nos amis avait une ferme, à « Adra al-Oummalya, à 25 kilomètres de Damas. Nous nous réunissions également chez lui. Dans notre groupe, nous avions un jeune qui était lié à un dirigeant de l’opposition, qui avait loué un appartement à Jisr al-Abyad. Cet appartement était aussi consacré aux réunions et aux préparations des manifestations. J’y ai fait une dizaine de rencontres. J’ai fait des présentations par exemple sur l’histoire politique de la Syrie depuis 1946, sur la structure du régime de Hafez al-Assad, sur la laïcité, sur le confessionalisme, sur la société civile, sur le pacifisme, sur plusieurs notions de ce type. Ce sont les jeunes qui déterminaient les sujets. Par exemple, j’ai fait cinq ou six fois mon exposé sur l’Histoire la Syrie depuis 1946 avec des groupes différents dans des régions différentes. A Douma, j’ai fait une présentation sur le confessionnalisme aussi. Nous avons également organisé des réunions sur le genre, animées par Sabah al-Halaq, des formations aux premiers soins données par un médecin. Abd al-Halim al-Sayyed, que j’ai déjà mentionné, a quant à lui fait un exposé sur la constitution. Sur ce sujet nous avons organisé deux rencontres. A chaque fois le public était nombreux, car à ce moment-là, il y avait un projet de révision de la Constitution. Nous nous réunissions pour débattre du contenu de ce projet,  avec des avocats spécialistes des droits de l’homme, Anwar al-Bunni, Michel Shammas, et Khalil Maatouk qui a disparu en prison.

Ces jeunes, pour la plupart, je ne les connaissais pas. Plusieurs sont maintenant partis. D’autres que je connaissais très bien sont tombés sous les balles ou sont morts en prison sous la torture.

C’est précisément dans ces « focus group » que le projet d’une collection de témoignages est né.

EAB : Pourrais-tu nous parler du premier ouvrage paru dans la collection ?

HA : Il s’agit de Mûzâyiq al-hisâr (Les facettes d’un siège) d’‘Abd al-Wahab al-‘Azawi. L’auteur est un poète connu, actuellement il vit en Allemagne ; ophtalmologue, il avait son cabinet à Deir ez-Zor. J’ai appris qu’il écrivait un récit sur la vie quotidienne dans Deir ez-Zor assiégé. Je lui ai proposé de le publier. Le deuxième livre que nous avons publié, Ilâ ibnatî (À ma fille), a été écrit par Hanadi Zahlout. Elle est venue assister à une de nos rencontres. Elle sortait tout juste de prison. Je lui ai proposé d’écrire un témoignage, ce qu’elle a accepté.

EAB : Ces auteurs avaient-ils déjà une expérience d’écriture ?

HA : Pas tous. Par exemple Hanadi Zahlout n’avait rien écrit auparavant. ‘Abd al-Wahab al-‘Azawi avait déjà publié trois recueils de poésie et c’était un bon écrivain. Au départ, je me suis adressé à des gens qui avaient l’habitude de manier la plume, comme par exemple Nibras Chehayed qui a publié Bayn al-ilah al-mafqûd wa-l-jasad al-musta’âd (Entre un Dieu perdu et un corps retrouvé). Mais j’ai aussi essayé de dénicher des gens qui n’ont pas l’habitude d’écrire. Pour certains, il s’agira de l’unique expérience d’écriture. Quand nous avons lancé la maison d’édition, nous étions quasiment les seuls sur le marché et les propositions de textes étaient nombreuses. Depuis, la donne a changé : les maisons d’édition se sont multipliées. Donc nous avons élargi la collection et décidé de publier des recueils d’articles de presse comme, par exemple, ‘Ard mâ’ida (Terre instable) de Doha Hassan, ‘Ikthâr al-qalîl (Multiplier le minimum) de Dara ‘Abd Allah, et Lâ taghmid ‘aynayk (Ne ferme pas les yeux) que j’ai moi-même écrit. Ces livres regroupent des articles déjà publiés sur d’autres supports.

TB: Quels sont les critères de publication ? Les profils des auteurs ont-ils évolué ?

HA : Le texte doit évoquer la situation depuis 2011. Son écriture doit être de qualité. Et il ne doit pas dénoncer des personnes ad hominem. Concernant le profil des auteurs, oui les choses ont évolué : plus on avance, plus nous avons des propositions d’écrivains déjà connus avant la Révolution. J’aurais préféré que les auteurs restent les jeunes qui étaient impliqués dans la Révolution. Malheureusement ils ne sont plus là, ils sont partis, ils ont d’autres problèmes, ils sont éparpillés partout dans le monde et nous avons de moins en moins de propositions de ce type. C’est pour cela que je reçois et que j’accepte des textes envoyés par des poètes et par des écrivains connus. Par exemple, nous venons de publier un livre Mughlaqa bisabab al-‘islâhât (Fermée pour travaux) de Muzir al-Masri qui est l’un des meilleurs poètes syriens. Je viens de recevoir un manuscrit de Rola Hassan qui est l’une des meilleures poétesses syriennes. Le prochain, le 27ème titre sera de Haïfa Bittar, qui est une médecin, romancière et nouvelliste très connue. Qui a demandé aussi à être publiée dans cette collection. Mais bien sûr nous maintenons notre premier critère : les textes doivent parler de la situation depuis 2011. La Révolution a suscité un renouveau dans la poésie, conduit en particulier par des femmes. Nous avons publié deux recueils de poétesses : al-Mawt kamâ law kâna khurda (La mort comme une banalité) de Widad Nabi, à mon avis un des noms les plus prometteurs de la poésie syrienne, et al-Darb masâmîr (Le chemin est plein de clous) de Manar Sahran Shalhoub. Leurs poèmes évoquent la Syrie actuelle, le quotidien de la Révolution.

EAB : Les auteurs viennent de régions différentes, était-ce voulu ?

HA : Nous avons effectivement le souci de ne pas nous intéresser à une seule région. Soueïda, Daraya, Qamichli, Hassaké, Damas, Deraa, Amouda, Wadi al-Nasara, Yarmouk, Hama, Idlib, Tartus et Deir ez-Zor, les auteurs sont originaires de toutes ces villes. Lorsque c’était le cas, nous avons décidé qu’il fallait absolument conserver le caractère régional de la langue, le dialecte spécifique à certaines régions. Certains auteurs évoquent leur quotidien, d’autres leur expérience en prison, comme par exemple Muhammad Seddiq Uthman, un kurde de 17 ans qui a été arrêté en novembre 2012. Il est resté un mois en prison. Son livre Ka’annahâ qiyâma (Comme une apocalypse) évoque cette expérience. D’autres auteurs choisissent de parler de leur région, de leur village. Comme par exemple, l’auteur de Lam tantahi al-hikâya ba’d (Cette histoire est loin d’être finie), une chrétienne qui a publié sous un pseudonyme, qui évoque le quotidien de son village depuis 2011.

TB : Comment se passe la diffusion des livres ? Êtes-vous subventionnés ?

HA : Ce sont effectivement des livres subventionnés. Et on ne paie pas les écrivains : on leur donne des exemplaires. Chaque volume est publié à mille exemplaires. Certains sont épuisés. Nous diffusons par plusieurs biais : lors des « workshops » que nous organisons à la Ligue une à deux fois par mois. Il y a toujours entre 20 et 25 personnes, surtout des gens qui viennent de Syrie. Notre second canal de diffusion ce sont les amis en Europe, dans la diaspora. A chaque fois qu’il y a quelqu’un qui passe par Beyrouth, nous lui donnons quelques exemplaires pour qu’il les distribue là où il va. Le troisième canal, ce sont les auteurs eux-mêmes. Rami al-‘Asheq par exemple est devenu subitement célèbre à Berlin : il a transporté 150 exemplaires de son livre Mudh lam ‘amut (Depuis que je ne suis pas mort) pour une séance de signature. Enfin, quatrième canal : les salons du livre au Liban, à Sharjah, au Caire et à Doha… Puis, au bout d’un certain temps, le livre parait sur e-book. Les 26 titres sont disponibles sur notre site en accès libre.

Nous avons reçu la première subvention de la fondation des droits de l’homme, EUROMED. La deuxième provenait d’une association établie à Paris, Initiative pour la Syrie nouvelle qui émanait de l’ARI, l’Arab Reform Institute. Récemment nous avons reçu une subvention de la Fondation Rosa Luxembourg pour une dizaine de publications.

TB: Quelle est l’image de votre maison d’édition en Syrie ? Est-elle associée à l’opposition ? Perçue comme pro-régime ? Entre les deux ? Ou en dehors de toutes prises de position, comme œuvrant pour le bien commun ?

HA : Quand nous avons lancé la collection, elle devait être ouverte à tout le monde. Même aux auteurs pro-régimes si leurs textes correspondaient à nos critères ; c’est-à-dire parler de la Syrie d’aujourd’hui et avoir une dimension littéraire. Mais nous n’avons reçu aucun texte de personnes proches du régime. Les vingt premiers auteurs ont tous participé à la révolution, à l’exception d’un seul.

Donc Bayt al-Muwâtin est probablement perçue comme une maison d’édition proche de l’opposition. C’est également le cas avec la Ligue. Nous sommes ouverts à tous, mais comme la citoyenneté a comme référence les droits de l’homme, le régime considère le simple fait de travailler sur ce thème comme un acte d’opposition. D’ailleurs nous sommes deux ou trois personnes à être fichées, dont les noms sont inscrits sur la liste d’arrestation des mukhâbarat, etc. Je suppose que ces livres sont très mal vus par le régime. Mais, dans le même temps, des écrivains reconnus vivant encore en Syrie publient chez nous car ils nous considèrent comme une maison d’édition sérieuse qui cherche à conserver quelque chose d’intéressant sur ce qui s’est passé en Syrie depuis 2011. À ce jour, pas un seul n’a été inquiété par les mukhârabat parce qu’il avait publié chez nous et seulement deux personnes ont publié sous pseudonyme.

 

Entretien décrypté et mis en forme par Camille Jaber.

Témoigner en faisant le choix du petit

 

Samar Yazbek, Tis’a ‘ashrata imra’a. Sûrîyât yarwina (Dix-neuf femmes. Des Syriennes racontent), Milan, Al-Mutawassit, 2018

Les études sur la révolution et la guerre en Syrie, émanant de chercheurs ou d’experts, d’activistes ou d’acteurs de la société civile se multiplient ces derniers mois. Sur les femmes syriennes, leur engagement et leurs rôles dans les évènements depuis 2011, de nombreux « témoignages » ont été publiés. Le témoignage comme genre littéraire s’est considérablement développé dans le sillage de la guerre. À la littérature dite « de prison » (Mustafa Khalifeh, La coquille ; Aram Karabet, Treize ans dans les prisons syriennes ; Yassin Haj Saleh, Récits d’une Syrie oubliée: Sortir la mémoire des prisons) se sont ajoutés des récits à la première personne du singulier : des hommes, et plus souvent encore des femmes, racontent leurs expériences et leur vécu des bouleversements qu’a connu leur pays. D’un témoignage à l’autre, l’enchainement est souvent le même : aux espoirs apportés par le soulèvement de mars 2011, succède la stupéfaction face à une violence inouïe : bombardements, emprisonnements, viols, tortures, armes chimiques, exil.

Collecter, rassembler, rédiger et publier des récits circonstanciés d’engagements et de violences subies pour les porter à la connaissance du plus grand nombre, cette pratique sociale procède d’un « besoin de vérité » face à l’intolérable. Comparable en bien des points aux témoignages parus en Europe dans le sillage des guerres et des génocides de la première moitié du XXe siècle,  elle mérite que les chercheurs s’y intéressent.

Citons en premier lieu le très bel ouvrage de Golan Haji, Ilâ ann qâmat al-harb. Nisâ’ fî al-thawra al-sûrîya (Avant que n’éclate la guerre. Des femmes dans la révolution syrienne), Beyrouth, Riad el-Rayyes Books, 2016 et la longue « Série de témoignages syriens », lancée dès 2012 par Hasan Abbas, dans laquelle figurent Ilâ ibnatî (A ma fille), Damas, Beit al-Muwâtin 2014, de l’activiste féministe Hanadi Zahlout. Nous leur consacrerons prochainement des billets. Pour l’heure, c’est l’ouvrage de Samar Yazbek, Dix-neuf femmes. Des Syriennes racontent (2018) qui nous intéresse. Ce livre donne la parole à des femmes qui bien que prises dans un faisceau de contraintes (régime de terreur, environnement ultraconservateur, ascension fulgurante des salafistes), se sont engagées dans la révolution et illustrées dans différentes actions –  éducation, aide médicale, journalisme, évènements artistiques, plus marginalement brigades armées -, chacune animée par une même espérance, celle de transformer leur société pour y établir une nouvelle réalité articulée autour de trois axiomes : « liberté », « dignité » et  « justice » (hurrîya, karâma et ‘adâla, les trois mots d’ordre du soulèvement). Pour la plupart un double combat a dû être mené : contre un régime dictatorial implacable  et contre une société qui limite le rôle des femmes sous prétexte de les protéger. L’engagement dans le soulèvement leur a donc imposé d’opérer de multiples déplacements : déplacements hors de l’ordre politique prescrit ; déplacements hors de l’environnement où elles évoluaient (leurs sphères familiales, leurs quartiers,  leurs villes natales et, lorsque l’exil est devenu nécessité, leur pays) ; déplacements, enfin, hors du carcan imposé par des normes sociales souvent intériorisées et acceptées. Invitées à revenir sur leurs expériences, les dix-neuf témoins de l’ouvrage de Samar Yazbek racontent leur stupéfaction de découvrir des pans entiers d’une société qu’elles méconnaissaient,  leurs interrogations, parfois leur colère, face à des hommes qui tentent, au nom de la religion (le plus souvent la leur pourtant) et de la bienséance, de les marginaliser et de réduire leurs activités ; leur  rage de voir les plus démunis abandonnés à leur sort et sombrer dans une violence inouïe. C’est que la sortie hors de leurs petits mondes a conduit ces femmes éduquées, issues de la classe moyenne, vers un inconnu : une Syrie qu’elles pensaient « unie », en réalité un pays « étranger à lui-même » et traversé par de multiples fractures.

Le livre de Samar Yazbek est précieux car il donne à lire des récits situés qui, ne prétendant pas raconter « toute la Syrie »,  font le « choix du petit[1] » : sans jamais s’ériger en victimes ou en héroïnes, les témoins s’en tiennent délibérément à leurs vécus  quotidiens dans des villes, des quartiers, des villages précis. À travers elles, un kaléidoscope de situations se dessine qui montre que l’histoire de la révolution et de la guerre n’a pas été la même partout. Un grand récit tend aujourd’hui à s’imposer que d’aucuns qualifient de « réaliste », offrant non seulement une chronologie unique, mais une vision sans nuance des événements. Contre ce voile opaque, cet empaquetage hermétique, ces témoignages individuels  permettent d’orienter le regard non pas vers une vérité dogmatique absolue, mais vers des vérités  toutes humaines, celles de femmes qui disent ce qu’elles ont fait, vu et ressenti, qui aussi n’hésitent pas à faire le récit des moments d’incertitude, de vacillement, de trahison qui ont jalonné leurs parcours depuis 2011.

Samar Yazbek est l’auteur de douze romans et de deux essais. Pour autant, dans Dix-neuf femmes son projet n’est aucunement de « transcender » par l’écriture la matière première que pourraient constituer ces récits. Bien au contraire, transparait dans le style de l’écriture, un sentiment d’urgence, la nécessité de révéler au plus vite et au plus grand nombre, les vérités que recèlent ces témoignages. Dans cet exercice, Yazbek met sa plume en retrait, se contentant de son rôle de « passeuse » qui consiste à sélectionner, transcrire, réduire et organiser en chapitres des témoignages en intervenant le moins possible dans leur fabrique. Il en ressort des contenus d’expériences  qui bien que subjectifs, parfois imprécis, partiels et erratiques,  constituent un matériau extrêmement précieux pour qui s’intéresse à l’histoire de la révolution et de la guerre en Syrie. Ils permettent de se ressaisir d’une réalité multiple constituée de phases consécutives et/ou partiellement enchevêtrées de contestation pacifique, de manifestation, de manipulations, de conflit total, d’interventions étrangères… Ce qui frappe dans ces gestes testimoniaux, c’est qu’ils réussissent à articuler engagement révolutionnaire et conscience critique ; qu’ils réaffirment la nécessité du soulèvement contre l’oppression, sans pour autant masquer les contradictions d’une révolution qui contre elle-même et ses revendications de « liberté », de « dignité » et de « justice » a inexorablement conduit à l’émergence d’Émirs de la guerre corrompus, violents et liberticides.

À leur façon, ces récits démontrent que jusqu’à une date récente tout était encore possible en Syrie ; que l’alternative entre le régime dictatorial d’Assad et une domination islamiste était loin d’être la seule. Ils rappellent que le soulèvement de mars 2011 a produit un monde  de projets sociétaux contradictoires et conflictuels. Certes les jihadistes ont rapidement dominé la scène de l’opposition, mais d’autres énergies – démocratique, pacifistes, libertaire, féministe – étaient à l’œuvre : sans la répression implacable dont elles ont été la cible, elles auraient pu donner une autre direction à l’histoire. « Nous ne demandions pas grand-chose, plus de dignité, plus de liberté et plus de justice. En retour  nous avons été exterminés et notre ville a été détruite »,  raconte Zayn, une jeune activiste d’Alep qui jusqu’à son départ fin 2016, a lutté pour ses idéaux avec ses armes à elle, ses connaissances en matières d’éducation et de secourisme, mises au service de ses concitoyens.

[1] Sur cette expression qui met si justement l’accent sur la modestie du projet testimonial, cf. le très bel article de Frédérik Detue et Charlotte Lacoste, « Ce que le témoignage fait à la littérature ».

“A Force for Change” : Une rencontre à Beyrouth

Dans la crypte de l’église St Joseph à Monot, la fondation Heinrich Böll a organisé le 26 avril 2018 une installation artistique, une discussion et une projection sur le thème des mouvements civils en temps de conflit, ciblant spécifiquement la Syrie et Alep. Dès son arrivée, le visiteur s’y trouvait plongé : il pouvait contempler la transformation de la ville pendant huit années de guerre, en l’espace de huit minutes, par le biais du court-métrage Aleppo 8 d’Abdullah Allhakawati, projeté sur des voiles blancs.

L’installation introduisait bien la discussion. Chargée émotionnellement, celle-ci était animée par Bodo Straub, un journaliste travaillant pour le blog allemand Alsharq, dont les contributeurs et contributrices sont de jeunes chercheurs et journalistes s’intéressant aux questions du Proche Orient et aux relations entre l’Europe, l’Allemagne et les pays arabes. La première invitée à avoir pris la parole était Marcelle Shehwaro, une activiste syrienne d’Alep, directrice exécutive de « Kesh Malek ». Elle se bat maintenant au sein du mouvement « Act for Ghouta », pour que cette région ne connaisse pas le même sort que sa ville natale. Marcelle Shehwaro s’est dite surprise du nombre de personnes dans les rues en 2011, qui s’étendait bien au-delà du cercle des activistes. Et si aujourd’hui, la violence a gagné en Syrie, elle l’affirme : « la résistance continue : les citoyens ne peuvent pas laisser leur pays être occupé et leurs histoires contrôlées ». Les activistes veulent prouver qu’ils ne sont pas des terroristes, comme le prétend la propagande des autorités syriennes.

Cela tient aussi à cœur à Manal Abazeed, l’une des premières femmes à avoir rejoint la « Défense Civile Syrienne » à Alep, aussi connue sous le nom des « Casques blancs ». Secourir les victimes des bombardements et les transporter à l’hôpital en ambulance : que les femmes s’engagent dans de telles missions paraissaient chose inenvisageable. Et pourtant, quelques unes ont réussi à s’imposer : elles sont aujourd’hui une centaine au sein de l’organisation. C’est d’autant plus important que dans certaines situations, des hommes, par excès de conservatisme, refusent de venir en aide à une femme. Manal Abazeed a également évoqué la manière dont l’activisme l’a transformée: au début de la militarisation du conflit, elle déplorait la révolution car elle pensait alors qu’avant 2011, les Syriens et les Syriennes vivaient en paix et en sécurité. Mais elle a fini par réaliser que cette image d’Épinal était loin d’être partagée par tous les citoyens, qu’un changement était nécessaire dans la société et que les femmes devaient y prendre part.

Parmi ces citoyens qui se battaient contre le despotisme déjà avant la révolution, il y a Fadwa Mahmoud, activiste de longue date, arrêtée en 1992 par son propre frère, alors enrôlé au service du régime de Hafez Al-Assad. Elle fut emprisonnée pendant deux ans pour être membre du Parti d’Action Communiste. Co-fondatrice de « Family for Freedom » en 2016, son but est de délivrer les prisonniers politiques syriens, dont son fils fait partie. Les détenus n’ont que peu de visibilité dans les médias et les ONG, alors que selon elle, faire entendre leurs voix est primordial. Elle déplore aussi la stratégie de division de la société pratiquée par les autorités syriennes, mais montre que celle-ci n’a fonctionné qu’en partie : au sein de son organisation, il y a des femmes de tous bords et de toutes les religions, dont la volonté commune est d’obtenir la libération de leurs proches.

Gino Raidy, un bloggeur libanais, était le porte-parole de Léa Baroudi, directrice de l’organisation MARCH. Il était lui-même impliqué dans l’initiative à Tripoli, qui visait à la réconciliation des sunnites de Bab el Tebbeneh et des alaouites de Jabal Mohsen. Des membres des deux communautés ont monté une pièce de théâtre inspirée du Roméo et Juliette de Shakespeare : Love and War on the Rooftop. Un documentaire a été réalisé sur la mise en place du projet. Parallèlement, MARCH a soutenu le projet d’ouverture d’un café sur la rue de Damas, ligne de démarcation entre les deux quartiers, dans une maison qui, détruite lors des confrontations, a été restaurée par des volontaires. Gino Raidy s’est également exprimé sur la question des élections libanaises : il a insisté sur le fait que la jeunesse devait prendre position. En tant qu’activiste, « il faut être pragmatique » a-t-il expliqué, car « les jeunes ne peuvent attendre des générations précédentes de changer le Liban ».

Pour conclure, les participants se sont prononcés sur les leçons que la Syrie pouvait tirer de la guerre libanaise : si après le conflit, justice n’est pas faite, il n’y aura pas de véritable réconciliation, laissant les chefs militaires gouverner de manière sectaire. Finalement, la discussion permettait d’approcher le conflit qui déchire la Syrie de manière plus humaine, loin des comptes rendus médiatiques souvent désincarnés. Revenant sur leurs histoires personnelles, ces femmes et cet homme courageux ont montré au public ému la nécessité de résister, quel que soit l’âge, le sexe et la religion.

Après la discussion était projeté « Last Men in Aleppo » de Feras Fayyas, primé au festival du film de Sundance en 2017. Dans ce documentaire on suit le quotidien de deux membres des « Casques blancs » en 2016, dans une Alep en ruine et assiégée. La mission qu’ils se sont donnés est d’extraire les survivants et les morts des décombres, après chaque bombardement. Le réalisateur montre les hésitations des habitants d’Alep : fuir ou rester ? Finalement, le destin de Khaled et de Mohammed est métaphorisé à l’écran, presque malgré eux. Ils se procurent des poissons, auxquels ils construisent un bassin. C’est décidé : tout comme ces animaux ne peuvent pas survivre en-dehors de l’eau, ils ne quitteront jamais Alep. Leur responsabilité, en tant qu’activistes, est bien trop grande.

Crédits photographiques : Casques blancs de la Défense civile syrienne à Kafrowaid, un village au sud d’Idleb, le 21 mars 2017, CC BY 3.0, https://fr.wikipedia.org/wiki/Fichier:White_Helmets_Kafrowaid_21-3-2017.jpg